Zaalane

إعادة بعث أشغال مشروع طرامواي مستغانم

أعلن وزير النقل والأشغال العمومية عبد الغني زعلان، الخميس بمستغانم، خلال زيارة عمل وتفقد لولاية مستغانم، عن إعادة بعث أشغال إنجاز الترامواي وبعث المشروع من جديد بعد مدة توقف طويلة.

وقال الوزير أن "أشغال استكمال هذا المشروع الحيوي والهيكلي انطلقت اليوم بعد منحها للمجمع الوطني "كوسيدار" بفرعيه "كوسيدار-أشغال عمومية" و"كوسيدار-منشآت فنية" وهي شركات وطنية اكتسبت خبرة خلال العقدين الأخيرين باحتكاكها بالمقاولات الأجنبية ودخولها في شراكة  مع عدد من المجمعات الكبرى."

وذكر الوزير أن "مجمع كوسيدار أصبح يتحكم في تقنية إنجاز مثل هذه المشاريع القاعدية وهو مكلف حاليا بأشغال توسعة تراموي قسنطينة إلى غاية المدينة الجديدة علي منجلي ومشروع توسعة ميترو الجزائر من حي البدر إلى عين النعجة  وبراقي ومشروع أنفاق السكة الحديدية ببوغزول."

وأوضح زعلان أن "الأولوية الآن هي استكمال الدراسات الخاصة بمشروع الترامواي  والتي بلغت 70 في المائة ثم الانطلاق بقوة وبكامل ورشات الخط الأول والثاني والمنشآت الفنية من أنفاق أرضية وجسر عين الصفراء ومركز الصيانة والتحكم  والمراقبة في غضون شهر واحد على أن يتم استلام المشروع كاملا بعد 12 شهرا."

وأبرز الوزير أن مشروع ترامواي مستغانم "سيساهم في تثمين النسيج العمراني للمدينة وإضفاء جمالية خاصة لها" لافتا الى" أن الترامواي يعتبر وسيلة نقل  عمومي بيئية ونظيفة تلبي الطلب الاجتماعي على النقل ولها أثارها الاقتصادية  على النشاط التجاري والسياحي".

وبخصوص المقاولات الجزائرية التي عملت بالمناولة مع الشركة الاسبانية  المنسحبة من المشروع  والتي لم تحصل على المستحقات المالية أكد زعلان" أن  حقوق هذه المؤسسات الجزائرية المتوسطة محفوظة" مشيرا الى "أن الوزارة الوصية  وجدت حلولا لهذا المشكل يتوافق مع القانون وسيكون هناك تكفل بدفع مستحقات هذه  المقاولات."

وكان مشروع ترامواي مستغانم قد عرف توقفا للأشغال بسبب انسحاب الشركة  الاسبانية المكلفة بالإنجاز وفسخ العقد معها بعد صعوبات مالية  وتأخر في استلام المشروع الذي تبلغ قيمته الإجمالية 26.5 مليار دج.

وقام الوزير ايضا خلال زيارته لمستغانم بمعاينة مشروع توسعة مدرج الهبوط  بمطار مستغانم ûصيادة- بغلاف مالي قدره 184 مليون دج. وسيسمح المشروع الذي بلغت اشغاله 25 من المائة لهذه المنشأة المدنية  والعسكرية بإستقبال 200 ألف مسافر سنويا بعد استلامه  خلال شهر أغسطس المقبل  والتشغيل الفعلي للطيران الجوي المدني عبر هذا المرفق.

كما عاين زعلان المحطة البحرية لنقل المسافرين بميناء مستغانم وقدمت له عروض  حول النشاط التجاري لمؤسسة ميناء مستغانم والدراسات الخاصة بمشروع توسعة  الميناء بإنجاز حوض ثالث ومشروع حماية ميناء سيدي لخضر للصيد البحري من  الترمل.

وقد استهل الوزير زيارته للولاية بتفقد اشغال انجاز مشروع النفق الأرضي  للطريق الاجتنابي بالقرب من المحطة البرية لمدينة مستغانم وكذا  ورشة انجاز  الطريق الرابط بين ميناء مستغانم التجاري والطريق السيار شرق- غرب على مستوى محول الحمادنة بولاية غليزان.

المصدر : وكالة الأنباء الجزائرية.